فائدة استشارات التغذية العلاجية

تُرى ما السبب فى احتياجنا الدائم إلى استشارات التغذية العلاجية ؟ هناك دلائل كثيرة تشير إلى أن  التغذية بشكل يضمن توفير كافة العناصر الغذائية الهامة تؤثر على الصحة بشكل جذري، وهذا ما سنعرضه في هذا المقال.

التغذية والصحة العامة

فى أوائل القرن العشرين، أظهرت نتائج تطبيق بعض أبحاث التغذية مدى أهمية توفير العناصر الغذائية الهامة في المحافظة على الحالة الصحية لجميع فئات المجتمع وحمايتهم من الإصابة بأمراض سوء التغذية، كما أنه فى عام 1932 وجد أحد خبراء علم الأجناس والدراسات الإنسانية نتيجة البحث الذي أُجري على طلبة السنة الأولى بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الامريكية والذي أوضح أن هؤلاء الطلبة هم أكثر طولاً ووزناً من أبائهم الذين تقدموا لنفس الجامعة عام 1900 واتضح أن السبب فى وجود هذه الفروق بين الجيلين يرجع الى عدة عوامل وهي؛ تحسين التغذية خلال فترة الرضاعة والطفولة وتوافر كافة العناصر الغذائية الهامة، وأيضاً التحكم في الأمراض الحادة والمزمنة والرعاية الصحية ومتابعة حالة التغذية للأم أثناء فترة الحمل والولادة والرضاعة، وفي دراسة أخرى أيضاً وُجِد أن السيدات اليابانيات اللاتي ولدن فى ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية كانوا أيضاً اطول واثقل وزناً من آبائهم وقد أُرجعت هذه الاختلافات بين المجموعات الثلاث إلى كمية ونوعية العناصر الغذائية المُقدمة لهن أثناء فترة الرضاعة فى الطفولة.

 

أهمية استشارات التغذية العلاجية

إن التعديلات التي يقترحها أخصائي التغذية في نظام التغذية والعناصر الغذائية المتناوَلَة تعد من أهم العوامل للوقاية والعلاج من الكثير من الأمراض، ولكن حتى الآن مازال هناك مشاكل غذائية لم تُحل بعد مثل السمنة المفرطة وتصلب الشرايين، ولهذا فإن التغذية العلاجية هامة جدا للتحكم في هذه الأمراض والعديد من الأمراض الأخرى مثل؛ السكري، والخلل فى عمليات التمثيل الغذائي أو متلازمة الأيض، وخلل الغدد الصماء، وأمراض الجهاز الهضمى والكلى ،فمن أهم مسؤوليات استشاري  التغذية هو تعديل العادات الغذائية والعناصر الغذائية المُتناولة  وتقديم استشارات التغذية بغرض المحافظة على الصحة.

كيف تتم مقابلة استشاري التغذية العلاجية بشكل ناجح؟

إن مقابلة استشاري التغذية لِتَلَقِي استشارات التغذية المطلوبة يعد من أهم سبل تحسين حالة التغذية للمرضى والأفراد، ومن أفضل وأنجح طرق إجراء هذه المقابلة هو أن يقوم استشاري التغذية بطرح الأسئلة المفتوحة بدلاً من تلك المغلقة بهدف الحصول على أكبر قدر من المعلومات وفهم طبيعة سلوكيات المريض الغذائية؛ فمثلاً، بدلاً من طرح سؤال مثل هل تأكل كثيراً أو هل تتناول عناصر غذائية متنوعة؟ يمكن إعطاء المجال للمريض ليتحدث أكثر باستخدام الأسئلة المفتوحة مثل ماذا تأكل يومياً؟ أو ما الذي تناولته بالأمس؟ ومن خلال إجابات المريض يمكن تكوين اسئلة فرعية مثل متى تتناول آخر وجبة وأين؟ بدلاً من هل تتناول الطعام مُتأخراً وأمام التلفاز؟ بحيث يمكن للمريض شرح وسرد تفاصيل أكثر حول نظام التغذية الخاص به وكذلك العناصر الغذائية التي يتناولها.

كيفية التغلب على قلق المرضى أثناء زيارة أخصائي التغذية

في كثير من الأحيان، نجد أن بعض المرضى يشعرون بالقلق والتوتر أثناء مقابلة أخصائي التغذية مما يؤثر سلباً على قدرة المريض على الإدلاء بالمعلومات وسرد التفاصيل الخاصة بنظام التغذية له والعناصر الغذائية التي يتناولها، ولهذا فلا بد أن يكون أخصائي أو استشاري التغذية على دراية بأساليب تهدئة المريض؛ مثال ذلك، الإكثار من عبارات التشجيع لحث المريض على الاسترسال في عرض تفاصيل نظام التغذية الخاص به ونوعية العناصر الغذائية التي يأكلها، كما أنه يجب على الأخصائي أن ينتبه جيداً لكل ما يذكره المريض ويقوم بتسجيله فَعِبارة مثل ” أنا لا أتناول البيض مُطلقاً” قد تشير إلى العديد من التفاصيل الدقيقة التي تحتاج لسرد فقد يكون هذا بسبب موقف نفسي أثر على سلوك التغذية الخاص بالمريض أو قد يكون بسبب تعرض المريض للحساسية المفرطة عند تناول البيض، كل هذا يوضح مدى أهمية شعور المريض بالارتياح أثناء مقابلة أخصائي التغذية لكي يتمكن من سرد كل التفاصيل الهامة التي تساعد الأخصائي أو استشاري التغذية في تقديم استشارات التغذية المناسبة لكل حالة.

 

الفرق بين مقابلة الأخصائي والاستشارة

المقابلة فى تخصص التغذية هى العملية التى يمكن للمستشار بواسطتها الحصول على معلومات من المريض أو غير المريض، أما الاستشارة فهى عملية إمداد المريض بالمعلومات ،ففى بعض الأحيان تتم العمليتان معا فى وقت واحد ولكن من الأفضل أن تجمع المعلومات عن المريض بشكل كامل أولاً، وذلك حتى تكون عملية الإمداد بالمعلومات عن طريق المستشار مُعَدَة بدقة وفقا للاحتياجات الكلية للمريض.

 

الاماكن الخاصة لمقابلة الاستشارى او أخصائى التغذية

1- العيادات الطبية

2-المستشفيات العامة

3-الوحدات الصحية

4-مراكز رعاية الأمومة والطفولة

5-المستشفيات الجامعية ومراكز الأبحاث الطبية

6-مراكز التأهيل المهني ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة

7-دور المسنين

8- دور الإيواء

9-السجون

وأخيراً، تهتم التغذية العلاجية هنا بتوضيح  مدى أهمية الاستشارات والمقابلات بين المريض وأخصائى التغذية من أجل فهم احتياجات المريض الغذائية، لأن من أولويات التغذية هى رعاية المريض من حيث الاهتمام بالتغذية العلاجية الصحيحة المناسبة لحالة المريض حتى يستطيع التعافى سريعاً، ويجب على الأخصائي هنا توفير كل مايستطيع من وسائل تقوم بخدمة المريض وتوفير جو آمن يطمئنه ويساعده على سرد كافة تفاصيل التغذية الخاصة به دون توتر من أخصائي التغذية وبما يسمح لأخصائي التغذية بتوفير استشارات التغذية للمرضى بشكل سليم وبدون التعرض لأي مشاكل أثناء رحلة العلاج.

شاهد ايضا:

احتياجات المريض من التغذية العلاجية

2 COMMENTS

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here