معايير الجودة الصحية فى التعليم العالى

مفهوم الجودة الصحية فى التعليم

ان الجودة الصحية داخل التعليم هيا عبارة عن نظام ادارى يعمل بشكل اساسى على مجموعة من الاخلاق والقيم

والمبادئ وتعتمد ايضا على توظيف البيانات والمعلومات المختلفة التى تختص بالعاملين وهذا بهدف استثمار

مؤهلاتهم المختلفة وايضا قدراتهم الفكرية وهذا من اجل تحقيق مستويات رفيعة من التنظيم الفكرى والابداعى

الذى يهدف لتحقيق التطور المستمر للمؤسسات التعلمية فبالنسبة للجودة الصحية فى مجال التعليم فأنها تعنى

وجود مجموعة من الاجراءات والمعايير التى لابد من تنفيذها بهدف الوصول الى حالة من التطور والتحسين المسمر

فى الناتج التعلمي وهذا يكون من خلال العمليات والانشطة الخاصة بهذا المجال والتى تجتمع مع الاساليب التى

تقوم بمساعدة المؤسسات العلمية المختلفة .

تعتبر الجودة الصحية فى التعليم هى فلسفة ادارية حديثة تعمل لاحداث تغيرات ايجابية تشمل كافة جوانب

المؤسسة التعليمة حيث يتم استبدال صورة التعليم القديمة والتى تقوم على التلقين والحفظ ، انما الجودة الصحية

فى التعليم تقوم على الابداع والتحليل والتفكير والتطوير من قدرات الطلاب لما يتناسب من احتياجات المجتمع وايضا

ما يناسب السوق المحلى وايضا العالمى.

معايير الجودة الصحية فى التعليم

الجودة الصحية فى التعليم تهتم بمواصفات كل الخرجين من المدارس والجامعات وهذا من خلال متابعة ودراسة

نتائج تحصيلاتهم الدراسية عبر مختلف مراحل التعليم التى مرو بها فكل هذا يتطلب معايير معينة يجب الاهتمام

بها مثل.

1-الاهتمام بالجودة الصحية فى جميع المقررات والمناهج والكتب الدراسية

2- الاهتمام بجودة البينة التحتية التى تخص جميع المؤسسات التعليمة مثل المدارس والجامعات

3- الاهتمام بكفاءة الموارد البشرية التى توجد بالاطار التربوى واياض بالاطار الادارى

4-التكوين الاساسى للجودة الصحية والتى تتواجد من خلال الحرص على تطوير المؤسسات التعلمية بستمرار

5- الاهتمام بالطريقة الاخلاقية لدى المستفيدين من الخدمات المدرسية والجامعية

6- الاهتمام ومتابعة النتائج الدراسية للطلاب

اليات تحقيق الجودة الصحية فى التعليم

1- الاهتمام بتغير البرامج والمناهج التربوية وهذا من خلال المقررات التى تهدف على تحقيق المهارات المختلفة

للطلاب وايضا تهدف على الجودة الصحية والتعاون فى مشاركة المعلومات بدلا من التعليم الاحادة الذى يقوم على

المعرفة عن طريق الملعم فقط دون المشاركة من الطلاب.

2- الاهتمام بتحسين الطريقة التربوية فى كل الاماكن مثل القرى والمدن وهذا من خلال العمل على مبداء تكافؤ

فرص العمل وتحسين الظروف التعلمية.

3- البنية التحتية والاهتمام بها فى جميع المؤسسات التعلمية مثل المدراس والجامعات وامدادها بالوسائل اللازمة

التى تعمل على تحقيق الهدف الاسمى للتعليم.

4- الاهتمام والعناية بتحسين الموارد البشرية وهذا من خلال توفير الظروف التعلمية والمادية المناسبة التى تساعد

على تقديم الافضل من الاطار البشرى.

5- العمل على تقسيم المهام من خلال ترسيخ السياسة اللامركزية فى المؤسسات التعلمية وهذا مع ضرورة

معرفة كل قسم للهدف المحدد له.

6- توفير التمويل الكافى لجميع المشاريع التعلمية وهذا مع ضرورة توفير الترشيد السليم لهذا التمويل.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here