اهمية دور مجلس ادارة المستشفيات

مجلس ادارة المستشفيات

ان مجلس ادارة المستشفيات تختلف وظائفها وتكوينها وفقا للتنظيم الاجتماعى والسياسى الخاص بكل بلد ونجد

احيانا ان هناك مجلس ادراة يملك مستشفلى ويمارس عليها سلطة كاملة وهذا دون ان يخضع الى اى مراقبة وان

كانت هناك مراقبة فتنص عليها القوانين العامة واحيانا اخرى يكون هناك مجلس ادارة ليس سوى وظيفة استشارية

وقد تشمل صلاحياتة المجلس على اختيار الموظفين والقرارات المالية وايضا المسؤوليات القانونية وتحديدا الاجراءات

وانشاء اقسام جديدة والتمثيل امام المجتمع والمستويات العليا وايضا الصحافة والتنسيق مع الخدمات الاجتماعية

الاخرى وايجاد حلول للنزاعات والمشاكل المتصلة بالادارة الداخلية “.

اما من اجل التحديد الدقيق للصلاحيات والمسؤوليات لابد من تعريف واضح لدور مجلس ادارة المستشفيات الى دور

المدير وايضا بالطبع تكوين المجلس يتوقف على دوره وايضا على وظيفة المستشفى فقد يكون من بين اعضائة

ممثلون عن .

1- الاشخاص الذين يؤدون خدمات المستشفى والذين ينتفعون بها

2- السلطات المحلية

3- التأمين الصحى و وكالات الضمان الاجتماعى

4- المعلمين

5- الجامعات

6- الصناعين

وربما ضم المجلس ايضا بعض قادة المجتمع وايضا مدير الشؤون الصحية ليعملوا بصفة استشارية فأذا شاء مدير

المستشفى ان يوسع خدمات الطب الوقائى فيه فيمكن ان يمنح اعضاء المجلس تعاون تام بينهم ومن المحتمل

ايضا ان يثير هذا بعض المشاكل فى كثير من الاحيان “.

ان من الصعب ان يوجد اعضاء مجلس ادارة لم ينالو اى تدريبات طبية ويدركون رغم ذلك جميع جوانب الخدمة الصحية

ويمكن ايضا التغلب على هذه العقبات الى حد ما وذلك عن طريق تجنب تعدد مجالس الادارة ولاسيما اذا تشابه

التنظيم الادارى لمجموعات من المستشفيات والادارة المدنية للمجتمع الذى توجد به تلك المستشفيات فعلى

سيبل المثال فى بعض الاماكن التى تقام فيها اعداد كبيرة من المستشفيات فقد يكون من المستحسن ان يوجد

مجلس ادارة واحد لمجموعة من المستشفيات فمن شان هذا التنظيم ايضا ان يساهم فى تعزيز التعاون فيما بين

مستشفيات هذه المجموعة وحتى فى الانظمة التى تفرض مراقبة مركزية شديدة على المستشفيات “.

مدير المستشفى

ان كلمة مدير لها مفاهيم مختلفة فى مختلف الاماكن فتعنى هذه الكلمة بأنه صاحب السلطة التنفيذية العليا فى

المستشفى لان وظيفة المستشفى العام هى مركزا طبيا ذات طبيعة فنية عالية فى اطار الصحة العامة فيتطلب

تنسيقا بين الادارة الطبية وبين الخدمات الطبية والعلمية وايضا الفنية التى تدعمها وذلك لتأمين رعاية متوازنة

للمريض لهذا لابد ان يكون مدير المستشفى ذا مستوى طبيى ومتوسط او عالى ويكون مؤهلا فى المستشفيات

الكبرى وايضا ينبغى ان يكون متفرغا ولكن فى البلدان التى يعوزها الاطباء قد يضطر مديرون المستشفيات

المتوسطة الى الجمع بين الواجبات الاكلينيكية والادارية اما فى المستشفيات الصغرى يكون من المستحسن ان

توحد اعمل مسؤول الصحة العامة ومدير المستشفى ،فأن الادارين من غير الاطباء اذا ما توفرت لديهم المؤهلات

والخبرات اللازمة يصلحون فى كثير من الاحيان لهذا من المكنن ان يكون الادارى غير طبيب “.

اما عن التمريض فأن التمريض يندرج فى جميع خدمات المستشفى تقريبا لان من الضرورى ان توجد رئيسة

للتمريض ذات سلطة تنفيذية عالية ولكن مهمة المدير الاساسية هى خلق جو يستطيع فية جميع موظفى

المستشفى ان يعملوا فى انسجام لهذا ينبغى ان يكون هناك تميز واضح بين السلطة الادارية وايضا السلطة

الاكلينكية وان يتم نشأ لجان استشارية من رؤساء الاقسام مثل مجلس طبى استشارى ومن هذا يتم تحديد

الصلاحيات بوضوح ليتمكن المدير من تنسيق جميع الانشطة .

شاهد ايضا:

تخصص العلاقات العامة لأدارة المستشفيات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here